قلعة غازي عنتاب، جزء من تاريخ تركيا قهره زلزال فبراير 2023

قلعة غازي عنتاب، جزء من تاريخ تركيا قهره الزلزال، وقد تم تشييد هذه القلعة العجيبة على تل عالي من تلال تركيا،

حيث هيمنت تركيا على المنطقة إلى أن أصبحت مركز هام للمدينة مع زيادة عدد السكان.

قام ببناءها الحيثيون كنقطة مراقبة في البداية، ثم توسعت وأصبحت قلعة كاملة في القرنين الثاني والثالث على يد الإمبراطورية الرومانية،

وظلت هكذا لعدة أجيال إلى أن تم تطويرها إلى حجمها الحالي في عهد الإمبراطور جستنيانوس، كما أنه تم ترميمها وتجديدها في عام 2000،

كما ظلت صامدة كرمز للبطولة والدفاع عن مدينة غازي عنتاب ضد غزو القوات الفرنسية بعد سقوط الإمبراطورية العثمانية.

فيما يلي نتعرف أكثر على هذه القلعة التي دمرها الزلزال الأخير بتركيا في فبراير 2023.

قلعة غازي عنتاب أين تقع؟

قلعة غازي عنتاب واحدة من مظاهر الحضارة الثقافية والتاريخية الأوروبية في الأناضول.

وهي مدينة تركية وعاصمة لمحافظة غازي عنتاب، وتعد سادس المدن التركية من حيث عدد سكانها، ولقد عرفت بـعنتاب ولكن البرلمان التركي أضاف إليها كلمة غازي في عام 1921.

تقع غازي عنتاب على خليج الإسكندرونة بجنوب شرق هضبة الأناضول، وهي في جهة الشرق من ولاية أورفا التي ولد بها نبي الله إبراهيم عليه السلام.

يحدها من الشمال ولاية كهرمان ماراس، ومن جهة الغرب ولاية أضنة.

تبلغ مساحتها نحو 7642 كيلومتر مربع، ويسودها مناخ منطقة حوض البحر المتوسط، مصحوبا بالحرارة العالية في فصل الصيف، والبرودة والجفاف في فصل الشتاء.

يبلغ عدد سكان مدينة غازي عنتاب حتى عام 2011 نحو مليون و367 ألف نسمة، وترجع أصولهم لخليط من القومية الكردية بشكل كبير، ثم التركية وأقلية من العرب والشركس.

“اقرأ أيضًا: افضل مطاعم إسطنبول

قلعة غازي عنتاب التاريخية

هناك عدة روايات بشأن أصل تسمية غازي عنتاب المقاطعة والمدينة التركية، حيث أشار البعض أنه يرجع إلى لفظ (خانتاب) ومعناه باللغة الحيثية (أرض الملوك).

أما في اللغة الفارسية فترمز إلى (الربيع المكتمل)، وفي الأصول العربية الآرامية، فتعني كلمة عين (الربيع).

وتعني كلمة تاب (العبير)، وتعني الكلمة المركبة عينتاب، (عبير الربيع) ، أو باللغة الآرامية (عين داب) أو (ربيع الذئاب).

كما أن لها تفسيرات أخرى مثل (عين ثابا، أو الربيع الجيد)، أو هنتاب وهتاب وهمتاب كما سماها الصليبيون.

كذلك يقال أن غازي عنتاب هي المنطقة التي أقيمت فيها مدينة هيلنيستك، حيث قام ببناءها قدماء الإغريق،

كما دخلها الإسلام على يد الأمويين العرب في 661م، ثم وقعت تحت سيطرة العباسيين في عام 750م وظلت تحت حكمهم إلى أن جاء الإخشيديون والطولونيون والحمدانيون،

وبعد ذلك وقعت تحت سيطرة الاحتلال البيزنطيين في عام 962م. ثم تمت استعادتها للأتراك السلاجقة في عام 1067م،

ثم احتلها الصليبيون عام 1098، ولكن السلاجقة استردوها مرة أخرى في 1150م.

بعد ذلك تتابع حكمها ما بين الأيوبيين والأرمن وأسرة زنكي والمماليك، إلى أن تمت سيطرة العثمانيين عليها بعد معركة مرج دابق عام 1516،

وكان ذلك في عهد السلطان سليم الأول، فظلت تحت حكمهم حتى قيام جمهورية تركيا الحديثة عام 1924.

كانت مدينة غازي عنتاب في الأصل تابعة لبلاد الشام، حيث تقع بقرب مدينة حلب السورية ب نحو 97 كيلومتر، لكن تم ضمها إلى تركيا بموجب معاهدة أنقرة،

حيث تمت مع فرنسا في عام 1920م، وكانت تعرف باسم مدينة عنتاب، لكن البرلمان التركي قد أضاف لها لفظ غازي، وكان ذلك بتاريخ 8 فبراير 1921.

“شاهد أيضًا: قلعة حلب الأثرية

قلعة غازي عنتاب من الداخل

  • القلعة شكلها دائري غير منتظم، لها قطر يبلغ نحو 100 متر.
  • في القسم الجنوبي منها يوجد هياكل أساسية هي عبارة عن أروقة مقببة ومقوسة، متصلة بمجموعة أبراج.
  • كان بها خندق مائي حولها، ذلك قبل عبور جسر القلعة والوصول إلى البوابة الخاصة بها.
  • كذلك تحتوي على حصن قوي، ولقد تم ترميم القلعة لعدة مرات بفترات متباعدة، حتى تم إعادة بنائها عام 1557 على يد سليمان القانوني، بفترة حكم الإمبراطورية العثمانية.
  • عند الدخول من البوابة الرئيسية للقلعة يوجد طريقان يؤديان إلى الأعلى وإلى الأجزاء الداخلية.
  • كذلك هناك مصدر للمياه موجود تحت الكتلة الرئيسية في القلعة.
  • جدران القلعة تتكون من 12 برج، وهي مصنوعة من الحجر.
  • كانت تحتوي على أماكن إقامة للجنود، بالإضافة إلى عدة غرف أخرى متنوعة مثل المخازن والاسطبلات والزنازين والثكنات.

“شاهد كذلك: السفارة العراقية انقرة

قلعة غازي عنتاب تركيا

ساهم وجود قلعة غازي عنتاب بالمدينة في رواج السياحة بها، حيث تستقطب المدينة عدد كبير من السياح للاستمتاع بإطلالاتها التاريخية الرائعة ومشاهدة تلك القلعة العجيبة.

من أكثر مشاهير مدينة غازي عنتاب، المفتي نوري محمد باشا، كذلك السياسي المخضرم دكتور عاصم غوزيل بيه، الذي كان رئيسا للبلدية في الفترة ما بين 2004 و2014.

كما تحتكر غازي عنتاب ما بين 4 و6% من حجم الصناعات في تركيا، ومن أبرزها مصانع السجاد وورش التعدين والنحاس.

تشتهر غازي عنتاب بالنشاط الزراعي، حيث تكثر بها مزارع الزيتون والفستق العنتبلي الشهير والعنب، وهذا ساهم في رواج الصناعات الغذائية القائمة على تلك المحاصيل.

“اطلع على: رحلة البسفور .. جولات سياحية في إسطنبول

القلعة بعد الزلزال

قلعة غازي عنتاب من أهم معالم مدينة غازي عنتاب السياحية، وهي رمز من رموز تركيا التاريخية،

هذا إلى جانب مدينة زقمة الأثرية، كذلك كتيسة كندرلي،

بالإضافة إلى بعض المساجد العريقة التي تحظى بها المدينة مثل مسجد الشرواني والبويجي والعمرية،

كما تتمتع المدينة بوجود عدة متاحف وحدائق ومتنزهات وفنادق وحمامات تركية، بالإضافة إلى مركز كبير للتسوق،

وهذا مما جعل المدينة تستقطب عدد كبير من الزوار والتجار إليها،

تم إنشاء قلعة غازي عنتاب لأول مرة كبرج مراقبة على التل، ذلك خلال العصر الروماني،

حيث اتخذت شكلها الحالي في عهد الإمبراطور البيزنطي الملقب بـمهندس القلاع (جستنيانوس).

وفي صباح يوم 6 فبراير/شباط هذا العام 2023، ضرب زلزال قوته 7.8 درجات بمقياس ريختر، منطقة جنوب تركيا وشمال سوريا،

ذلك مما تسبب في تعرض بعض القلاع التاريخية والأبنية الأثرية بالبلدين إلى أضرار كبيرة.

وقد وصل تأثير الزلزال إلى قلعة غازي عنتاب وانهارت أجزاء كبيرة منها،

ذلك بسبب وقوعها قرب منطقة بازارجيك بكهرمان مرعش، وهي أكثر المدن المتضررة من هذا الزلزال.

وقد وصف المختصون ذلك الزلزال بأنه الأكبر في تاريخ المنطقة،

ولا يضاهيه في القوة سوى زلزال أرزينجان، والذي حدث في شمال شرق تركيا عام 1939، حيث تسبب في أضرار جسيمة في ذلك الوقت.

تعتبر قلعة غازي عنتاب المنهارة من زلزال فبراير 2023، هي واحدة من أفضل الأمثلة التاريخية للقلاع الباقية في تركيا،

كما تسبب ذلك الزلزال فى الانهيار بشكل كامل لجدران مسجد يني جامع بمدينة ملاطية.

ولقد تداولت الأنباء عبر وسائل الإعلام التركية وحسابات منصات التواصل الاجتماعي،

وعرضت مشاهد مصورة لوصف تضرر تلك القلعة التاريخية بغازي عنتاب، حيث انهارت عدة جدران منها،

إلى جانب تضرر بعض المعاقل التي دمرها الزلزال في الأجزاء الجنوبية والشرقية والجنوبية الشرقية من القلعة،

حيث تقع في منطقة شاهينبي الوسطى، كما تناثر الحطام على الطريق.

مساجد ومعالم سياحية قريبة من القلعة التركية

تقع القلعة بمكان قريب جدا من عدة مساجد ومتاحف من أبرزها:

مسجد شرواني.

مسجد شيرفاني.

متحف البانوراما.

متحف حمام غازي عنتاب.

مسجد الطحطاني.

في الختام نرجو أن نكون عرضنا مايكفي من المعلومات عن قلعة غازي عنتاب إحدى القلاع التاريخية والصرح الهام بتركيا،

حيث عرضنا تاريخ المدينة وتطوير القلعة حتى وقوع الزلزال المدمر الذي سبب بعض الأضرار للقلعة وبعض المعالم الهامة المجاورة لها،

ولا يسعنا في النهاية إلا الدعاء أن يحفظ الله أوطاننا وأمتنا الإسلامية جمعاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.