افضل قصة لقبول اللجوء في أمريكا وأهم النصائح لاجتياز المقابلة من المرة الأولى

يبحث العديد منا عن افضل قصة لقبول اللجوء في أمريكا وعن أقوى الأسباب التي تدفع السلطات المختصة لسرعة الموافقة على الطلب.

وعبر العديد من صفحات ومواقع الانترنت تتردد الكثير من القصص والسيناريوهات، ولكنها جميعا تفتقد للأدلة التي تثبت مصداقيتها وتأثيرها على مسئولي الهجرة.

ويزيد الأمر صعوبة وغموضا سرية إجراءات عمليات طلب اللجوء إلى أمريكا، بالإضافة إلى أن أغلب طالبي اللجوء لا يشاركون بالفعل قصصهم التي ساعدتهم للحصول على القبول وحق الإقامة في الولايات المتحدة.

لذلك سنحاول في هذا المقال تقديم أبرز المعلومات المتعلقة بعملية اللجوء في أمريكا، وكذلك القصة الأفضل والأبرز التي ينصح الخبراء بها.

افضل قصة لقبول اللجوء في أمريكا

تقبل الولايات المتحدة في كل عام عشرات الآلاف من حالات طالبي اللجوء من العديد من الجنسيات والدول المختلفة.

ويمنح حق اللجوء للأشخاص المستحقين وفقا للعديد من الشروط والقواعد، والتي من أبرزها أن يكون الشخص بالفعل في أمريكا ولا يستطيع العودة لوطنه خوفا من الاضطهاد القائم على العنصرية أو الجنس أو العرق أو الآراء السياسية أو الدينية أو الانتماء الاجتماعي.

ويمر طلب اللجوء بالعديد من المراحل التي يتم فيها التأكد من خلفية المتقدم الأمنية، وكذلك التثبت من صدق ادعاءاته أو القصة التي يحكيها حول أسباب لجوئه.

وكلما كانت القصة أكثر إقناعا ومثبتة بالأدلة الموثقة، كلما كانت عنصرا قويا لقبول طلب اللجوء في أمريكا.

لكن، ما هي أفضل قصة يمكن لطالبي اللجوء استخدامها؟ وهل هناك أسباب أو دوافع تساعد على سرعة قبول الطلب في أمريكا؟

للإجابة على هذا السؤال يجب التأكيد على أن موظفي الهجرة المسئولين عن متابعة الطلبات ودراستها لديهم خبرة كبيرة في التعامل مع عشرات الآلاف من طلبات اللجوء على مدار سنوات عديدة.

أيضا يحرص هؤلاء على تقصي معلومات كل حالة على حدة ومقارنتها بالأدلة المقدمة وما يتوفر لديهم بالفعل من معلومات مسبقة.

لهذا من الضروري التأكيد على أن محاولة الكذب أو الإدعاء لاختلاق قصة مؤثرة قد تؤدي في الغالب إلى الفشل.

بل ربما تتسبب القصة المفبركة في ترحيلك على الفور ومنعك من دخول الولايات المتحدة في المستقبل.

لهذا يؤكد الخبراء دائما على أن افضل قصة لقبول اللجوء في أمريكا هي دائما القصة الحقيقية لكل شخص.

فقط كل ما عليك فعله هو تقديم ما يثبت الضرر الذي ستواجهه أو قد واجهته بالفعل في وطنك.

ويشمل ذلك التعرض للضرب أو الاختطاف أو التهديد أو القتل أو الاغتصاب أو تضرر أي من أفراد أسرتك.

وينصح الخبراء دائما بتقديم كل الأدلة والوثائق التي تثبت وقوع هذا الضرر أو الاضطهاد.

وفي حالة الاعتماد على الذاكرة، فمن الضروري التأكيد على ذلك حتى لا يؤدي اختلاف الأقوال فيما بعد إلى الشك في قصتك ورفض الطلب.

ما هي أقوى أسباب اللجوء في أمريكا؟

وفقا لما استعرضناه في الفقرة السابقة، نجد أن أهم أسباب قبول طلب اللجوء في أمريكا هي الأسباب المنصوص عليها في اتفاقية اللاجئين الدولية.

وحسب هذه المعاهدة، يعد اللاجئ هو الشخص الموجود خارج وطنه ويخشى العودة بسبب الاضطهاد.

ويجب أن يكون هذا الاضطهاد قائما على أسباب لها علاقة بالعنصرية أو الدين أو الجنس أو الآراء السياسية أو الانتماء لجماعة معينة.

أيضا قد يمنح حق اللجوء الإنساني للعديد من الحالات التي فرت من وطنها بسبب الصراعات المسلحة أو الاضطرابات السياسية المستمرة.

وفي جميع الأحوال، يجب تقديم ما يثبت أقوالك وأسبابك التي تذكرها في طلب اللجوء.

كذلك يجب الحرص كما ذكرنا من قبل على الصدق وذكر الحقائق دون اللجوء للوقائع المختلقة أو القصص المفبركة.

وأهم الأمثلة على المستندات والأدلة التي قد تكون مفيدة لإثبات صدقك هي:

  • تقارير أو محاضر الشرطة.
  • السجلات الطبية التي تثبت إصابتك أو تعرضك للخطر.
  • شهادات الميلاد أو الوفاة لأي من أفراد عائلتك أو الأصدقاء المقربين الذين تعرضوا لأي خطر لنفس الأسباب.
  • الصور الفوتوغرافية أو المقالات والتقارير الصحفية التي تثبت أقوالك.
  • تقارير منظمات حقوق الإنسان الوطنية والدولية حول الوضع في وطنك.

أيضا يمكنك طلب حضور بعض الشهود لجلسة الاستماع، أو تقديم شهادتهم مكتوبة أو مصورة إذا كانوا خارج أمريكا.

الجنسيات التي لها حق اللجوء في أمريكا

لا تفرض القوانين الأمريكية أي قيود على جنسية المتقدمين للحصول على حق اللجوء.

فقط يتم النظر إلى الأسباب التي دفعت كل حالة على حدة إلى تقديم هذا الطلب، وذلك بغض النظر عن الجنسية.

وتستند السلطات المعنية على تعريف اللاجئ الوارد باتفاقية اللاجئين، والذي يعتبر الشخص اللاجئ هو الشخص الذي يعيش خارج وطنه ويثبت خشيته من العودة بسبب الاضطهاد القائم على العنصرية أو الدين أو الجنسية أو الانتماء السياسي والاجتماعي.

لكن في بعض الحالات، قد تلعب جنسية الشخص دورا مهما في تأكيد الأسباب الواردة في الطلب.

على سبيل المثال، إذا كانت دولة المتقدم من الدول المشهورة بعدم احترامها لحقوق الإنسان.

أو كانت ضمن الدول التي تدور فيها صراعات مسلحة تهدد حياة الأشخاص المقيمين فيها.

ووفقا لأحدث الإحصائيات، نجد أن أغلب اللاجئين المقبولين في أمريكا عن عامي 2022 و 2023، كانوا بالفعل من دول تتوفر فيها هذه الشروط المذكورة.

حيث جاء أغلب المقبولين من جمهورية الكونغو الديمقراطية، وميانمار، وسوريا وأفغانستان.

للمزيد اقرأ أيضا: الجنسيات التي لها حق اللجوء في أمريكا وأهم إجراءات التقديم وفقا لأحدث القوانين

كم يستغرق طلب اللجوء في أمريكا؟

افضل قصة لقبول اللجوء في أمريكا
افضل قصة لقبول اللجوء في أمريكا

من واقع العديد من التجارب العملية، لا يمكن الجزم بموعد نهائي لعملية إجراءات اللجوء في أمريكا.

لكن المتعارف عليه أن متوسط المدة المتوقعة للبت في الطلب وإصدار القرار ما يقارب 6 أشهر.

وتشمل هذه العملية العديد من الخطوات والإجراءات الروتينية، والتي تبدأ بتقديم الطلب الرسمي، وتمر بالعديد من المراحل مثل فحص الهوية والخلفية الأمنية، وإجراء المقابلة الأولى، وما قد يترتب على تلك المقابلة من فحوصات إضافية أو مقابلات أخرى.

وفي الآونة الأخيرة، سعت السلطات الأمريكية لتسريع وتيرة معالجة العديد من الطلبات لمواجهة الكم الكبير من الحالات المتراكمة.

لكن على الرغم من ذلك، لا تزال بعض الحالات تعاني من فترات طويلة لمعالجة الطلبات الخاصة بها.

إجراءات اللجوء إلى أمريكا

بعد أن تعرفنا على أهم المعلومات الأولية حول عملية اللجوء إلى أمريكا لمختلف الجنسيات، ننتقل الآن للتعرف على أهم الإجراءات القانونية التي يجب القيام بها لتقديم الطلب بشكل صحيح.

وأول خطوة لتقديم الطلب بنجاح يشترط فيها أن يكون المتقدم موجودا بالفعل في الولايات المتحدة الأمريكية، إما بداخل أراضيها أو على أي منفذ حدودي مثل موانئ الدخول البرية أو المطارات.

وهناك عمليتان لطلب اللجوء في أمريكا. الأولى هي عملية اللجوء الإيجابي المخصصة للأشخاص غير الخاضعين لإجراء ترحيل.

والثانية هي عملية اللجوء الدفاعية المخصصة للأشخاص المعرضين لإجراءات الترحيل لأي سبب من الأسباب.

عملية اللجوء الإيجابي في أمريكا:

هذه هي العملية التقليدية التي يسمح فيها للشخص بالتقدم بطلب الحصول على اللجوء من خلال إدارة خدمات المواطنة والهجرة الأمريكية (USCIS).

فإذا تم رفض الطلب بعد استكمال كافة الإجراءات، يسمح للمتقدم بالمثول أمام قاضي الهجرة لتقديم استئناف يسمح له بإعادة النظر في وضعه قبل ترحيله.

عملية اللجوء الدفاعي في أمريكا:

هذه العملية يلجأ إليها أي شخص في أمريكا لطلب الحصول على اللجوء بعد تعرضه لإجراءات الترحيل.

وفيها يتم تقديم الطلب أمام قاضي الهجرة، وفي الغالب يتم احتجاز طالبي اللجوء في عدد من المراكز المخصصة لذلك حتى انتهاء البت في الطلب.

وفي كل من عمليتي طلب اللجوء إلى أمريكا، يمكن للمتقدم الاستعانة بمحام خاص من العاملين لحسابهم أو التابعين لأي من المنظمات الأهلية العاملة على مساعدة طالبي اللجوء.

وفيما يلي نتعرف معكم على أهم الإجراءات والخطوات التي يقوم بها من يرغب في الحصول على اللجوء في الولايات المتحدة الأمريكية وفقا للعمليتين المذكورتين أعلاه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.